تعد أيام قرطاج المسرحية فضاء التقاء كل الممثلين وعشاق الفن الرابع، فضاء بمثابة المنصة التي تعرض عليها كل التعبيرات المسرحية الجديدة، تشمل الأعمال التونسية والعربية والأفريقية وغيرها من شتى أنحاء العالم. فأيام قرطاج المسرحية كانت وفية منذ تأسيسها سنة 1983 إلى أهدافها المثلى من حيث الانفتاح على مختلف التجارب الحديثة وحاضنة  لاحتواء المسرحيين وإثراء فرص تبادل الخبرات في ما بين بلدان الشمال والجنوب وبلدان الشرق والغرب. مهرجان نحرص في دورته الحالية على أن يكون مساهما في الإبداع الإنساني المشترك ومعانقا للقيم الكونية النبيلة من خلال انصهار الأجيال المتعاقبة وإشباع الطاقات البشرية بمعاني الخلق والإبداع. ليكون من ثمة  مهرجاننا مرجعا لمختلف الثقافات له صداه في كل البلدان.

و قد قررت الهيئة المديرة للدورة التاسعة عشرة من أيام قرطاج المسرحية، المنتظمة من 8 إلى 16 ديسمبر، إعادة “المسابقة الرسمية” بهدف  تشجيع المشاركين وتحفيزهم من خلال تقديم الدعم المعنوي والمالي اللازمين. وتحرص الهيئة على التركيز على عناصر التنوع الفني وإبراز الدراماتورجيا الجديدة عبر المنافسة بين الهياكل المسرحية المشاركة وكذلك من حيث ثراء البرنامج المقدم.

وتتضمن المسابقة الرسمية 5 جوائز تسندها لجنة تحكيم متألفة من مختصين، وهي:

* جائزة أفضل عمل متكامل

* جائزة أفضل إخراج

* جائزة أفضل نص

* جائزة أفضل ممثل

* جائزة أفضل ممثلة